في كلمة ألقاها في افتتاح أعمال المجلس التنفيذي لاتحاد جامعات العالم الإسلامي: د. عبد العزيز التويجري يؤكد أن الاتحاد أصـبـح فـي مـصـاف الاتـحادات الدوليـة الموازيـة

ألقى الدكتورعبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو-، الأمين العام لاتحاد جامعات العالم الإسلامي، كلمة في افتتاح أعمال الدورة الثانية والعشرين للمجلس التنفيذي للاتحاد التي انطلقت أعمالها صباح اليوم في مقر الإيسيسكو في الرباط بالمملكة المغربية .

وأبرز الدكتورعبد العزيز التويجري في مستهل كلمته أن الاتحاد حقق إنجازات ذات قيمة عالية من الناحيتين الكمية والكيفية. فذكر أن عدد الجامعات الأعضاء ارتفع إلى 322 جامعة، وأُنشئت أجهزةٌ ومشروعات تابعة للاتحاد، منها مركـزُ أخلاقيات التعليم العالي والبحث العلمي، ومشروعُ (تَـفَـاهُم) لتبادل الطلبة والباحثين والأساتذة، ومشروعُ الكراسي العلمية، ومشروعُ النظام الأساس لشبكات الكليات المتناظرة، والهيئة الإسلامية للجودة والاعتماد، ومشروع آلية قياس أداء جامعات العالم الإسلامي، وشبكة تطوير التعاون الأكاديمي وسوق العمل، وشبكة خبراء التخطيط الاستراتيجي في الجامعات الأعضاء.

وقال إن من خلال تفعيل هذه الأجهزة وتنفيذ هذه المشروعات، بالتعاون الوثيق بين الاتحاد والجامعات الأعضاء، نكون قد حققنا كثيراً من مضامين خطة العمل الثلاثية التي أقرَّها المؤتمر العام السابع المنعقد في الرباط سنة 2017، والتي ستعزز مشروعَ خطة العمل والموازنة للأعوام (2019-2021) المعروض على هذه الدورة، لمناقشته قبل اعتماده وتوصية المؤتمر العام الثامن بإقراره، مما يؤكد أن الاتحاد يسير في الاتجاه الصحيح، وأنه أصبح اليوم في وضع متقدم يحرز النجاحات المتوالية، وهو أحد الأجهزة الفاعلة للعمل الإسلامي المشترك في مجال التعليم الجامعي والعالي والبحث العلمي.

وأشار إلى أن مشروع خطة العمل والموازنة للأعوام (2019-2021) يعكس المستوى الراقي من التطور الذي حققه الاتحاد، بما يجعله في مصاف المؤسسات والاتحادات الموازية على الصعيد الدولي. وقال إن هذا مكسبٌ للعالم الإسلامي نفخر بأنه تحقّـق بفضل الله تعالى، ثم بالجهود المتضافرة التي نبذلها جميعاً، كلٌّ من موقعه، في هذه المرحلة الدقيقة التي يمرّ بها العالم، وفي ظل تَـفَاقُـم التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تؤثـر على الجهود المبذولة في مجالات التنمية الشاملة المستدامة وتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

وذكر المدير العام للإيسيسكو الأمين العام لاتحاد جامعات العالم الإسلامي، أن المجلس سيناقش ثلاثة مشروعات وأربعة تقارير عن مشروع الجامعة الإسلامية الافتراضية، وتطبيق آلية قياس الأداء في الجامعات الأعضاء، ومركز أخلاقيات التعليم العالي والبحث العلمي، ومشروع (تَـفَـاهُم) لتبادل الطلبة والباحثين والأساتذة، موضحاً أن القرارات والتوصيات التي ستتخذ في هذه الدورة، سيكون لها الأثر الكبير في تسهيل مهام المؤتمر العام الثامن لاتحاد جامعات العالم الإسلامي، الذي سيعقد في ضيافة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض في شهر فبراير المقبل.

Comments are closed.